اللاجئون الحاصلون على الحماية الفرعية يطالبون بإنهاء حظر لم الشمل

Deutsch hier

اللاجئون الحاصلون على الحماية الفرعية يطالبون بإنهاء حظر لم الشمل.

من تاريخ 16.03.2016 تم حظر لم الشمل للاجئين الحاصلين على الحماية الفرعية، كان ينبغي اتداءً من تاريخ 16.03.2018 أن ينتهي حظر لم الشمل، ولكن بداية شهر شباط قام البرلمان بتمديد حظر لم الشمل حتى نهاية شهر تموز من نفس العام، و ابتداءً من شهر آب يمكن استقبال 1000 شخص من الحالات الإنسانية، وبهذا الشكل، تم بالحقيقة إلغاء لم الشمل لهذه الفئة من اللاجئين.

بالنسبة لنا 1000 شخص بالشهر هو ليس حلاً

عائلاتنا تعيش حالياً في بلاد تعاني من الحروب أو في مخيمات غير لائقة بالحياة الانسانية أو حتى في الشارع، سواء كانو في سوريا، في العراق، في لبنان، في تركيا والأردن فإنهم لا يعيشون حياة طبيعية.
لا أحد يعرف بالضبط كم عدد أفراد عائلات اللاجئين الحاصلين على الحماية المؤقتة الذين ينتظرون تأشيرة السفر،
يقول خبراء بأنه يوجد حوالي 50000-60000 شخص، من منهم حالته صعبة ؟؟؟ على أي أساس سيتم انتقاء ال 1000 شخص شهرياً ، كيف سيتم إخبارهم بأنه متوافقون مع المعطيات التي سيتم الانتقاء عليها ؟؟؟ لا أحد يستطيع الإجابة عن هذه الأسئلة.

!بالنسبة لنا فإن كل انفصال عائلي هو حالة صعبة.

!!!قانون تمديد حظر لم الشمل رقم 104 (13) يجب أن يلغى.
————————————————————————–

نحن ندعو من كل قلبنا اللاجئين المعنيين، باقي اللاجئين، أعضاء الأحزاب، حزب الخضر، حزب اليسار، شبيبة الحزب الاشتراكي، الكنائس وكل الأشخاص الذين بصفنا إلى:نحن ندعو من كل قلبنا اللاجئين المعنيين، باقي اللاجئين، أعضاء الأحزاب، حزب الخضر، حزب اليسار، شبيبة الحزب الاشتراكي، الكنائس وكل الأشخاص الذين بصفنا إلى

مؤتمر الحياة العائلية للجميع

————————————————————————–

Refugees with subsidiary protection call for an end to the further suspension of family reunification!

Since March 2016, family reunification for refugees with subsidiary protection has been suspended. From 16.03.2018 it should be possible again – according to the previou law. But in February, the Bundestag passed a new law extending the suspension until July 2018. From August 2018, only 1,000 family members per month will be admitted in „humanitarian cases“. The right to family reunification with subsidiary protection was thus de facto abolished.

1000 per month is not a solution.

Our families live in war zones or in inhumane conditions in transit camps or on the streets. Whether in Syria, Iraq, Lebanon, Turkey or Jordan – a normal life is nowhere possible for them. Experts estimate that about 50 000 to 60 000th family members of a subsidiary are waiting for a visa. Who of them should be a „humanitarian case“ ? What criteria should be used to select 1000 people per month? How should they prove that they meet these criteria? Which authority (s) should make the selection? Nobody can answer these questions properly.

For us it is clear: every family separation is a hardship.

§ 104 (13) AufenthG = the law suspending family reunification must go!

———————————————————————————————–
We also invite all concerned, other refugee activists, Party politicians of the Greens and the Left (and Jusos), representatives of the Church and all others who are on our side to our:

Action Conference ,Family Life for All!‘

Schreibe einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert.